الرئيسية » أخبارمحلية » سد قدوسة : أضخم مشروع سقوي وتنموي ، في تاريخ حوض وادي كير

سد قدوسة : أضخم مشروع سقوي وتنموي ، في تاريخ حوض وادي كير

على بعد خمسين كيلومترا ونيف ، إلى الجنوب الشرقي من بلدة : ” كرامة ” ، تقع قرية : ( قدوسة ) التابعة إداريا لجماعة : ( وادي النعام ) المنضوية تحت لواء قيادة : ( بودنيب ) بإقليم : ” الرشيدية “……
مدشر صغير نسبيا ، يقبع في مضيق جبلي ، تميزه منازل ترابية متناسقة ، من حيث طابعها المعماري القروي ، تحاذيها على ضفتي مجرى النهر ، حقول صغيرة نسبيا ، تحتضن زراعة معيشية متواضعة المردود ، و تزينها أشجار نخيل وزيتون مثمرة زاهية ….
اكتسبت ” قدوسة ” شهرة كبيرة ، منذ نهاية ستينيات القرن المنصرم ، حين أكدت الدراسات ، بأن موقعها المتميز ، مناسب لإيواء حاجز مائي كبير ، من شأنه أن يروي آلاف الهكتارات القاحلة المترامية الأطراف ، الواقعة في المثلث الذي يصل ” بودنيب ” بكل من العين الزقاء ( مسكي ) ، والنفوذ الترابي ” لأرفود ” بتافيلالت…. وأن البحيرة بعد إنجاز المشروع ، ستختزن منسوبا كبيرا للغاية ، بفضل الكميات المائية الهائلة ، التي يفيض بها نهر ” كير ” وروافده المتعددة في الأيام الممطرة ، والتي تضيع دوما في رمال ثخومنا المتصلة بالجارة الجزائر…. ومن أهم هذه الروافد : ” دار الحاج ” ، و ” تميلوست ” ، و ” بويجادجن ” و ” أسفتي ” و ” ألمو إسمغان “…..
كما جلبت هذه القرية الوديعة إليها الأنظار، في ارتباط بنفس الموضوع ، سنة 1974 بعد الفاجعة التي وقعت في أجوائها آنذاك ، و المتمثلة في وفاة كل من عامل إقليم الرشيدية ، المشمول بعفو الله : ( أحمد بنتهامي ) ، و الملازم المرحوم : ( محمد بوركا ) من صفوف القوات المساعدة ، إضافة إلى أحد الربابنة ، ونجاة كل من السيد : رئيس دائرة الريش ، و الدكتور ( مولود الزواكي ) ، من المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي ، اللذين أصيبا بجروح ورضوص بليغة، جراء تحطم المروحية التي كانت تقلهم ، إثر ارتطامها بأحد القضبان الحديدية..بينما كانوا في رحلة جوية يتفقدون أحوال المواطنين في ربوع الحوض كله ، عقب تساقطات ثلجية ومطرية طوفانية ، شهدتها المنطقة في شتاء تلك السنة.. فقيل بعد ذلك الحادث المروع – وعلى نطاق واسع -، بأن تشييد السد أمر حتمي ، للمحافظة على الماء واستغلاله على نحو أفضل …………
ومرت السنوات الطويلة والعقود العجاف… وبقي المواطنون يعيشون على وقع الوعود والتمنيات أحيانا ، والإحباط والتذمر أحيانا أخرى ، إلى أن تحقق الحلم عام 2013 ، حين أعلنت السيدة الوزيرة المنتدبة لدى وزير الطاقة ، المكلفة بقطاع الماء ، عن خروج المشروع ، الذي طال انتظاره ، إلى حيز الوجود……لتشرع بعد ذلك الآليات الكبيرة المتوافدة على القرية ، والمارة بتراب مركز ” كرامة ” ، في بناء منازل المهندسين والتقنيين… وتوطئة موضع الحاجز المائي…. وكذا في شق مسار جبلي ، من شأنه أن يحافظ على الطريق الجهوية الرابطة بين ” كرامة ” بإقليم ميدلت ، و” بودنيب ” بإقليم ” الرشيدية “…..
لا يجادل أحد ، في أن هذه المنشأة العملاقة ، ستقي تجمعات سكنية عديدة ، من الفيضانات المهولة ، كالتي شهدتها المنطقة في خريف 2008 ….، وستوفر الآلاف من أيام العمل للشباب العاطل….. ، وستحول – بلا ريب – أراضي بورية شاسعة ، إلى مزارع و ضيعات خير ونماء…. ، وستغير وجه هذه الربوع ، من السفوح الجنوبية الشرقية بشكل إيجابي جدا…. كما أن الخطوة التي اتخذها القائمون عليها ، والقاضية بإحصاء ساكنة قرية ( الكرعان ) وممتلكاتهم ، في أفق ترحيلهم وتعويضهم ، ستساهم هي الأخرى في إزالة كل المخاوف المشروعة…وستعطي لهذا الصرح السقوي بعدا اجتماعيا وإنسانيا واقتصاديا غن
يا عن كل تعليق
…….

يبقى الأمل الوحيد المتبقي للمواطنين ، هو أن تكون استفادة الفلاح الصغير واضعة المعالم…وألا يأتي الإقطاعيون على الأخضر واليابس

Share Button

عن ميدلت أونلاين / متابعة

لا تعليقات

  1. ما هو المكان المحدد الدي تحط رحابها ساكنة الكرعان و التي ينتطر جميع أفرادهاا و هل السفينة سترسو بقوا ءمها ام ستضل ساءحة رمال الجار؟؟؟؟؟

  2. ach ouakaa likoum !!!!! fin ghadi bina ou fin ghadi !!!!!!!!!!!!!!§§§§§§§§§§§§§

  3. bghina n3arfou ina blasa ghaykon safina lmotnkla

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المكتب الإقليمي للجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الإبتدائي يعزي في وفاة والدة الأستاذ حسن أشانا

شعارات قوية في الإحتجاج الليلي ” الكونفدرالي” تضامنا مع حراك الريف وتخليدا لإنتفاضة 20 يونيو1981 +فيديوهات

على غرار جل المدن المغربية ، وتنفيذا للقرار النضالي الذي إتتخذه المكتب التنفيذي للكونفدرالية الديمقراطية ...

تونفيت: ساكنة دوار أيت الحساين تطالب بمحاسبة رئيس الجماعة القروية الحالي.

ميدلت أونلاين / ادريس باموح نظم العشرات من ساكنة دوار أيت لحساين وقفة احتجاجية صباح ...