الرئيسية » المنسيون » وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية : الحواضر في سلم الأولويات…..والبوادي في سلة المهملات……

وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية : الحواضر في سلم الأولويات…..والبوادي في سلة المهملات……

تعتبر وزارة الأوقاف و الشؤون الإسلامية ، من القطاعات الحكومية الأكثر أهمية و حساسية ، لأنها تهتم بالجانب الروحي للمواطن ، من خلال تشييد و صيانة بيوت الله ، و احتضان القائمين عليها ، و دعم إشعاعها الديني و الحضاري ، إضافة إلى حماية مجتمعنا الوسطي، من التطرف و الغلو، كيفما كان نوعهما ، و أيا كان مصدرهما. و هذه الأعباء و غيرها، مهام طلائعية محمودة تستحق الإشادة و التنويه بها .

غير أن اقتصاراهتمام الوزارة ، في البناء و الترميم ،على المدن في غالبية الأحيان ، و تهميشها للمراكز الصغرى و المداشر ، جعلها تبدو في أعين الناس، و كأنها تكيل بمكيالين ، و تمارس ضدهم حيفا ، لم يعودوا يطيقونه، بل ويعتبرونه بعيدا كل البعد عن قيم الإسلام، التي تدعو لإعطاء كل ذي حق حقه…لاسيما حين يرون بأمهات أعينهم كيف أن القائمين على الحقل الديني ، يستغلون ممتلكات وعقارات وقفية كثيرة مختلفة ، بشكل منتظم ، فيصرفون بعائداتها الملايير في الحواضر، و يكتفون في الأرياف، بتفريش المساجد ، وبتمويل أئمتها و مؤذنيها بمرتبات زهيدة…….

وفي هذا المضمار،لا يسعنا إلا أن نذكر – و الذكرى تنفع المؤمنين- بأن منطقة كرامة برمتها – على سبيل المثال لا الحصر- ، لم توضع فيها ، و لو لبنة بناء واحدة منذ فجر الاستقلال…إذ أن الفضل كل الفضل يعود للجماعات السلالية، و للمحسنين الكرماء، الذين تحملوا على الدوام ، عبء بناء و صيانة و إصلاح أماكن العبادة ، حتى لا يضيع الدين القويم ، و تنحرف قيمه النبيلة، إلى ما لا تحمدعقباه….. وهكذا، ففي نهاية ستينيات القرن الماضي ، قامت الساكنة بمركز البلدة ، ومعها السلطة المحلية ، ببادرة تطوعية، تضامنية، جماعية ، فريدة من نوعها …. نزع أثناءها القائد “قدور شهبون ” صاحب الفكرة ، زي ” المخزن ” و ارتدى لباس المواطن البسيط ، فالتف حوله الأهالي، من عمال و بنائين، و حرفيين ،و تجار، و مالكي شاحنات، و محسنين…..و شمر الجميع على ساعد الجد ، فكانت النتيجة هي تشييد مسجد المولى يوسف ، الذي اعتبر مفخرة دينية ، و معلمة حضارية وحيدة ، صمدت لأزيد من أربعة عقود ، قبل أن تتسبب نوائب المناخ ، وسلوكات العباد في تصدع بنيانها ، و اتساخ جنباتها ، وتحول رحابها في الأيام الممطرة- جراء تشقق و تآكل سقفها – ، إلى برك تسبح في سيولها الأفرشة ، و تتبلل بقطراتها ثياب ضيوف الرحمان…

حيال هذا الوضع المتردي،وقفت مصالح الأوقاف موقف المتفرج ، عوض أن تهب لإصلاح ما أفسده الدهر……… بل الأدهى و الأغرب و المؤلم ، أنها طلبت من سكان بعض المداشر أن يهدموا مساجدهم ، بحجة أنها آيلة للانهيار، فنفذ هؤلاء الأوامر، شاكرين لها حرصها على سلامتهم ، و ظانين في نفس الوقت بأنها لن تدخر جهدا في مساعدتهم على إعادة البناء…. لكن الرياح جرت بما لم تشته سفن آمالهم…..فأما قاطنو قرية : أيت مومو بتولال الكرامية ، فقد اعتمدوا بعد طول انتظار على أنفسهم ، و أسسوا جمعية ،نجحوا بفضلها في ربط الماضي بالحاضر، من خلال جعل أشقائهم في تولال المكناسية، يساهمون بسخاء، إلى جانب محسنين آخرين، مما مكنهم من قطع شوط كبير في عملية البناء. فيما لا يزال أهل تيط نعلي ، ينتظرون الذي لن يأتي… بعد مرور زهاء ثلاث سنوات على هدمهم لبيت الله ذي التاريخ العريق ، و صومعته الشامخة ..أما سكان القصر الكبير و ملاحة و القصر الأبيض و تاكريرت و هلم جرا ، فأمنيتهم في إكمال ما شرعوا فيه ،تبدو بعيدة التحقق ، بالنظر إلى أن المشوار طويل و شاق جدا……….

فكيف يفسرالمسؤولون عن هذه الوزارة الثرية سياستهم التمييزية يا ترى ؟ ولماذا يكتفون دوما – حين تشتكي جهة قروية ما- بترديد وعود رنانة لم تعد تنطلي على أحد ، من قبيل : ( إن الوزارة ستفعل….و أنها ستنكب…….و أنها….. و أنها……) ؟؟ ولماذا يقسمون المغرب – هم كذلك – إلى نافع و غير نافع ؟؟ أين هم من قول الله تعالى : (وأقيموا الوزن بالقسط ولا تخسروا الميزان ؟؟ و ما رأيهم في المقولة الشهيرة :” الدين لله ، و الوطن للجميع ؟” و لماذا يتجاهلون حقيقة أن الإشراف على مساجد العالم القروي ، تستوجب العناية بالحجر و البشر على حد سواء ؟؟

ملحوظة : “قدور شهبون” ، هو اسم القائد، رئيس ملحقة (كرامة) أواخر ستينيات القرن المنصرم، و إليه يعود الفضل في بناء مسجد المولى يوسف. تولى فيما بعد منصب عامل لإقليم الحوز ، ثم عامل لإقليم خنيفرة ، قبل أن يحال على المعاش.



Share Button

عن ميدلت أونلاين / متابعة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

محاصرون بالثلوج: لو ترشح عندنا البغل لصوتنا عليه

هنا المعاناة مضاعفة.. قسوة الطبيعة تتحالف مع ضعف البنيات التحتية لتنتج مأساة تتجدد كل عام. ...

الطفل موحا راعي الماعز نموذج صارخ للطفولة المغتصبة !! + فيديو

الطفل موحا لا يعرف للمدرسة مسلكا، ولا يدري من عالم الطفولة والأحلام ولا من حقوق ...

حياة مأساوية لاســرة بگرامة تستدعي الالتفاتة والتدخل

لحسن و لحبيب و أمهما .. يعيشون حياة أقل ما يمكن أن نقول عنها هو ...